الغذاء في علم الفينج شوي (60 ساعة) Feng Shui Food

لا شك بأن حياة البشر على مختلف عقائدهم وأصولهم تعج بالمناسبات والاحتفالات لاجتماعية والدينية والرسمية.
ويمكننا ملاحظة اهتمام أصحاب الحفل بهذه الأمور ولو بطريقة فطرية، حيث يتم تهيئة المكان الذي سيقام فيه الحفل، وتزيينه، وترتيبه بالطريقة التي تبدو مناسبة. كما يتم وضع قائمة الطعام الذي سيتم إعداده وتقديمه في هذه المناسبة محاولين إرضاء مختلف الأذواق.
لما كان للجو المحيط، والأطعمة المقدمة في هذه الاحتفالات تأثير كبير على مزاج الحضور ومدى استمتاعهم بهذه المناسبات وبالتالي نجاح هذه المناسبة، فقد اهتم الفينج شوي بهذا الجانب الاجتماعي الهام وقدم هذا المنهج الذي يعد من أفضل ما كتب في هذا المجال.
يحتوي هذا المنهج بين طياته على نصائح وتوجيهات مفيدة حول اختيار مكان الحفل، آخذاً بعين الاعتبار نوعية المناسبة، ونوعية الحضور، والأنشطة المتصلة به.
كما يتطرق المنهج كذلك إلى نوعية الأطعمة، وطريقة إعدادها، وعرضها وتقديمها لما في ذلك من الأثر الكبير على استمتاع المدعوين بالطعام المقدم لهم، الأمر الذي يشكل القسط الأكبر من نجاح الحفل وبقائه كذكرى خالدة لدى الحضور وأصحاب الدار معاً.
ولم يغفل الفينج شوي عن تقديم توجيهاته المعهودة حول اختيار الأماكن، والأطعمة، والأثاث، والزينة بمختلف ألوانها وخاماتها، للحفاظ على التوازن بين "الين واليانج" والاستفادة القصوى من الطاقة الحيوية الطبيعية بعناصرها الخمسة المعروفة. مع توضيح تأثير كل عنصر من هذه العناصر، وكل طاقة من هذه الطاقات على الجو المحيط بهذا الحفل الذي يرتبط ارتباطا مباشرا بنفسية، ومزاج، ونشاط الحضور.
وما يميز هذا المنهج عن غيره من كتب ومناهج الأطعمة والطبخ، أنه حرص على تنويع الأطعمة لتتماشى وترضي مختلف الأذواق، والأعمار، والنظم الغذائية بمختلف منابعها الحضارية والعقائدية. فنجد فيه وصفات من الشرق بنكهاتها المتميزة وبهاراتها المتنوعة، وأخرى من المشرق العربي بمصادرها النباتية الطبيعية، ومذاقها الطيب، ووجبات وحلويات من الغرب تبعث على الدفء والإثارة.
الهدف من إعدادي لهذا المنهج، هو بالدرجة الأولى لإطلاع الدارس العربي على الثقافات الغذائية لحضارات مختلفة، وثانيا لتتفتق لديه نزعة الإبداع بالاستفادة من توجيهات ووصفات هذا المنهج، دون التقيد به تقيداً مطلقاً مراعياً في ذلك الامتثال لما أمر به ديننا الحنيف والابتعاد عما نهى عنه، ليحظى بسعادة الدارَيْن، وتتحقق الاستفادة المرجوة من هذا المنهج.
هذا المنهج يوضح لك طريقة عمل بعض الأصناف التي لا تتميز بالمذاق الجيد فحسب، بل تتسم أيضاً بالقدرة على إدخال تغييرات ذات مردود إيجابي على حياتك، إذ يفيد تطبيق فن "الفينج شوي" في مسائل إعداد الطعام وطهيه وتقديمه، وفي تحسين حالتك الصحية، وزيادة مقدار طاقتك، وتقوية علاقاتك الاجتماعية مع الآخرين، وإضفاء المزيد من التناغم الأسري داخل المنزل، ناهيك عن إقبالك على تناول المزيد من هذه الوجبات.
يتناول الفصل الأول من هذا المنهج المبادئ الرئيسية "للفينج شوي" كما يشرح ما للمقادير وطرق الطهي المختلفة، بالإضافة إلى تصميم المطبخ وغرفة الطعام وما بهما من ديكور، من تأثير بالغ الأهمية على مشاعرك، وحالتك الصحية بوجه عام، وتستطيع بعد إدراكك لهذه المبادئ الأساسية أن تمضي قُدُماً في وضع القائمة المثلى وتعديل غرف الطعام بما يكفل لك الصحة والسعادة.

 

المحتويات


1- المبادئ الرئيسية
الطاقة الحيوية
"الين" و "اليانج"
العناصر الخمسة
الاتجاهات الثمانية
المطبخ
أطعمة الفينج شوي
2- وصفات "الين" و "اليانج"
الحساء والمقبلات
الأطباق الرئيسية
الأطباق الجانبية
الحلويات
3- وصفات للنجاح
غرف الطعام
الرسميات
الحالات العاطفية
الاسترخاء
الإبداع
التناغم الأسري
الهواية
الأطفال
الإثارة
المصالحة
4- المناسبات الخاصة
حفلات الأطفال
غداء النزهات
حفلات الإنتقال إلى منزل جديد
حفلات الهواء الطلق
الاحتفال بالمناسبات
حفل عقد الزواج
حفلات أعياد الميلاد
5- تناول الطعام خارج المنزل
اختيار المطعم المناسب
قائمة الطعام
الملحق
فهرس الوصفات