علم الأمراض (90 ساعة)  Pathology

على الرغم من أنني سعيت لأن يكون هذا المنهج مكتملاً قدر الإمكان، لكن هناك حداً سوف يتضح لك بعد الإطلاع على الأمراض. لم أضع هذه التفسيرات على نحو تتمكن من خلاله ضبط الأمراض؛ وهو لا يقدم توجهاً ماكروبيوتيكياً يومياً متكاملاً للتوصل إلى صحة أفضل. فلمعرفة المزيد عن التوجه الماكروبيوتيكي من الأفضل الرجوع إلى المناهج الخاصة بأساسيات الماكروبيتوك وعلوم التغذية.
تمكن الطب الحديث اليوم من السيطرة بنحو أفضل على الأمراض المعدية مثل السلّ وشلل الأطفال، وتعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأول للوفاة حسب الاحصائيات الأخيرة. ومع ذلك فإن معدل الوفاة بسبب أمراض القلب تدنّى في السنوات الماضية، وقد يكون ذلك جزئياً لأن أشخاصاً كثيرين قلّصوا في طعامهم كميات اللحوم والدهون المشبعة والسكريات.
إن معدل الإصابة والوفاة بالسرطان يتزايد باستمرار لدرجة أن السرطان والإيدز يعتبران اليوم من أكثر الأمراض إثارة للخوف. ولم يتمكن الطب الحديث من إيجاد علاج لأي منهما، ولا يبدو أن المستقبل سيكون واعداً.
ألسنا على حق عندما نسأل عن مدى فاعلية الأبحاث والأدوية التي يتناولها الناس عموماً؟ إني أتساءل ما إذا كان الحقل الطبي بأسره يهدر جهوداً وأموالاً طائلة بسبب معتقدات خاطئة محتملة وشائعة حول طبيعة المرض ووسائل العلاج.
إن الأفكار الأساسية في الطب البديل تعود إلى الماضي البعيد وعمرها آلاف السنين. والتحرك الماكروبيوتيكي الذي نشهده اليوم يُنسب غالباً إلى جورج أوشاوا الذي قدم التوجه الحديث لهذا الفكر سنة 1928. تأثر أوشاوا بمفكرين عديدين تزود منهم بمعارف دعّم بها بناءه الفكريّ.  أحد هؤلاء كان بالتأكيد إكن كايبارا(1630 ـ 1716)، وهو رائد في علم النبات وطب الأعشاب والجغرافيا. كان يعتقد أن الصحة الجسدية والسعادة وطول العمر هي نظام طبيعي للبشر، واعتقاده صار بمثابة حجر زاوية أساسي في نظرية الطب البديل. كان كايبارا يعتقد أن المرض يظهر عندما يكسر المرء النظام الطبيعي. أي أننا في الواقع نوجد أمراضنا. كان يدعو إلى الاعتدال والتحكم الذاتي في مبادئه الصحية:  طعام قليل، ونوم قليل (ما فيه الكفاية دون أن يطول)، وشهوة قليلة، أي إرضاء رغبات الأنا بنسبة 80 بالمائة فقط. معظم أفكاره حول الطعام تبناها "أوشاوا"، كجعل الأرز الأسمر الغذاء الرئيسي، واستخدام الخضار الموسمية الطازجة لتحضير الأطباق الإضافية، وتجنب التخمة، والاقتناع قبل تناول الطعام، والابتعاد عن اللحوم الدهنية الثقيلة على الهضم لأنها تقلّص احتمال امتداد حياة الفرد.
كما أكد إشيزوكا أن طريق السعادة والحياة الطويلة يكون من خلال التوازن المناسب بين أملاح الصوديوم وأملاح البوتاسيوم في الجسم. وكان يعتقد أن تناول الأطعمة المناسبة هو العامل الأهم في التوصل إلى هذا التوازن. وهكذا فإن الحمية المناسبة هي السبيل إلى الصحة الأفضل.
من خلال مراقبته للأسنان وللجهاز الهضمي توصّل إشيزوكا إلى الاستنتاج بأن الغذاء النباتي الجيد هو الغذاء المناسب للبشر.
إن جسم الإنسان والأرض هما في الحقيقة واحد لأن الأرض تنتج الغذاء الذي يتحول ليصبح جسمنا بعد تناوله. ويعتبر إشيزوكا في نظامه الغذائي أن النباتات الحيّة هي الغذاء الأساسي بسبب وفرتها ونسبة الصوديوم ـ البوتاسيوم فيها. وأصرّ إشيزوكا أن تحضير الطعام بالطريقة المناسبة له نفس أهمية الاختيار المناسب، وأن تأثير الطعام لا تقتصر على الحالة الجسمانية فقط بل يؤثر أيضاً على الحالة الذهنية والعاطفية والروحية.
يستند الطب البديل في العلاج إلى حقيقة أن المرء يتمتع بالسعادة والصحة بشكل طبيعي طالما هو يأكل ويعيش حياة بسيطة وطبيعية. وهذا يعني تقليص الضغوطات والعيش في بيئة طبيعية قدر الإمكان (بعيداً عن المواد الكيميائية وملوّثات الهواء، وما إلى ذلك). إن العيش والغذاء الطبيعيين كفيلان بإعطاء النتيجة المبتغاة لأن قدرة الجسم على التكيف أو الشفاء تكون قوية.
من المفيد أيضاً الاطلاع على أمراض لها علاقة بمرضك. لذلك وصفنا قائمة الأمراض بقائمة الاعتلالات، بالترتيب من الرأس حتى أخمص القدم، وبحسب أعضاء الجسم أو أجهزة الجسم المعنية. فإذا كنت تعاني من آلام في المعدة مثلاً، قد تجد فائدة في الاطلاع على الأقسام المخصّصة لالتهاب غشاء المعدة والحرقة في فم المعدة وتشنجات المعدة. بالإضافة إلى ذلك فإن هذه القائمة مفيدة للغاية عندما تكون غير واثق من نوع المرض.

المحتويات

- المقدمة

- الأعضاء والأمراض:

*      الرأس والدماغ

الصداع/ الشقيقة/غيرها

*      فروة الرأس والشعر

تساقط الشعر/ القشرة/ الشيب

*      العين

التهاب القرنية/ التراخوما/غيرها

*      الأنف

الرّعاف/ إنسداد الأنف/غيرها

*      الأذن

تمزق طبلة الأذن/ إلتهابات الأذن/ دوارالحركة

*      الفم والأسنان

رائحة النفس الكريهة/ تشقق الشفتين/غيرها

*      الحنجرة

إلتهاب الحنجرة/ التأتأة/ إلتهاب اللوزتين/غيرها

*      الجهاز التنفسي العلوي

الجوثر (تضخم الغدة الدرقية)/غيرها

*      الرئة والثدي

ذات الرئة/ السلّ/ ذات الجنب/غيرها

*      الجسم والعمود الفقري

رائحة الجسم/ الروماتيزم /غيرها

*      القلب والدورة والدموية

انسداد في القلب/ فقدان الانتظام في نبض القلب/ غيرها

*      المعدة

إلتهاب المعدة/ ألم المعدة /غيرها

*      الأمعاء

الطفيليات/ إلتهاب الصّفاق /غيرها

*      الكبد

داء السكري الذي يستجيب للأنسولين/ غيرها

*      الكلية

التعب/ القصور الكلوي/غيرها

*      الجلد

إلتهاب الجلد/ الحَصَف/ سرطان الجلد/ غيرها

*      الأعضاء التناسلية

النزف الرّحميّ /أورام الرحم/غيرها

*      الرجلان

مشاكل الأرجل عند الأطفال/ الاستسقاء/ غيرها

*      القدمان

قضمة الصقيع/ مسامير القدم والجلد المتصلّب/ قدم الرياضي