التشخيص الشرقي (90 ساعة) Oriental Diagnosis

ما هو التشخيص الشرقي؟
استخدم المعالجون التقليديون وسائل غير جراحية للتأكد من سلامة صحة الأشخاص ومواهبهم وشخصياتهم وذلك قبل ظهور أشعة أكس والأشعة المقطعية وتحاليل الدم بوقت طويل . لقد أدت مفاهيمهم إلى الإحساس بالتقدير العميق لوحدة العقل والجسم والروح ، إن الجسم في نظر المشخص التقليدي هو التجلي المادي للروح حيث اعتبروا أن الجسم والروح شيئاً واحداً. فالجسم هو عرض من أعراض الروح وكذلك رمزاً لها.
يعد التشخيص الشرقي هو فن رؤية ما تحت السطح والنفاذ إلى الأعماق لاكتشاف الحقيقة الداخلية – وفي هذا المنهج لن أتعرض للحديث عن صحتك فحسب ولكني سوف أتحدث أيضاً عن طبيعتك الداخلية كما تظهر من خلال السمات المادية لجسمك , ولسوف أساعدك مرة أخرى على التبصر بحقيقة طبيعتك. ولا بد أن تتجاوز عن الشعور بالتحامل والذنب والمفاهيم الخاطئة حتى يمكنك أن تنظر بشكل أعمق لنفسك وترى نفسك في جوهرها الأصلي.
يبحث كافة البشر عن إجابات لأسئلة الحياة الأكثر أهمية على غرار : من أنا؟ ما هي نقاط القوة في شخصي؟ وما هي نقاط الضعف؟ ما هو اتجاهي في الحياة؟ لسوف أعلمك كيفية قراءة جسمك ككتاب مفتوح يحتوي على كافة الإجابات الخاصة بتلك الأسئلة.
إن هدفي هنا هو إظهار النقاط الجيدة لديك ومجالات قوتك وتطورك وموهبتك إنني أريدك أن تدرك مزاياك وأن تتعلم أن تحمل تقديراً عميقاً لشخصك.
وكلما ازداد وعيك بنقاط القوة لديك كلما سهل اختيار الاتجاه نحو مواهبك وتحقيق السعادة . إن الوعي يحسن من نوعية الحياة التي تعيشها.
إنني لا أعتقد أنه يجب أن تتغير كي تصبح سعيداً وإنما يجب أن تدرك وأن ترعى المزايا الموجودة لديك إنك تمتلك بالفعل كل ما من شأنه أن يجعلك سعيداً.
إننا نعتنق العديد من المفاهيم الخاطئة بشأن أنفسنا ويعتقد أغلب البشر في الوقت الحالي وجود عيباً ما بهم ويظنون أنهم لا بد أن يتغيروا ليصلوا إلى السعادة وهذا الموقف ينمي لديهم الإحساس بالدونية والذنب .
إن طريقتي مختلفة، إن كل منا جيد بما يكفي فعلياً وأننا لقادرين على الوصول للسعادة. من خلال الاهتمام بالمزايا الموجودة داخلنا وذلك هو المفتاح .
وعندما نشرع في معرفة أنفسنا نبدأ في رؤية نقاط القوة والضعف لدينا. من خلال أسلوب التشخيص التقليدي الذي يقول بأننا يجب أن نرى نقاط الضعف لدينا في حجمها الطبيعي كإرشادات سلوكية وليس كشيء مقيت نشعر شعوراً سيئاً حياله
وعلى سبيل المثال ، إذا افترضنا أنك تعاني من ضعف في وظائف الأمعاء لديك فيجب استخدام هذه المعلومة في تحقيق السعادة من خلال التعامل مع الأمعاء بلطف واهتمام، وليس لتوجيه النقد لذاتك. فمن خلال المعرفة الذاتية يمكنك اختيار طعامك بعناية كما يمكنك اتباع العادات السليمة في تناول الطعام أي المضغ جيداً وتناول الطعام بشكل هادئ مما يؤدي إلى تقوية الأمعاء تدريجياً فتستطيع أن تفكر بشكل أفضل وأن تكتسب المزيد من الثقة. وبذلك تكون قد استخدمت المعلومات الذاتية في تحقيق السعادة بدلاً من استخدامها في توجيه النقد الذاتي وتوليد الشعور بالتعاسة.
لسوف تتعلم من هذا المنهج شيئين على وجه التحديد – الأول هو رؤية نفسك والآخرين في ضوء جديد بناء على الطرق القديمة الخاصة بالتشخيص الشرقي. ولسوف تدرك أن لكل سمه ولكل إيماءه ولكل خط من خطوط الوجه معنى معين. كما سوف تتعلم المعنى المحدد الخاص بكل من تلك السمات والإيماءات والخطوط. ومن خلال هذه العملية سوف تدرك الحقيقة الأصلية للحياة. وأن الأجوبة على كل أسئلتها الهامة تنبع بالفعل من داخلك.
دائماً ما يسألني طلابي "د يوسف أين يمكن أن أحصل على التنوير؟ هل يجب أن أذهب إلى اليابان والهند؟ هل يجب أن أدرس مع هذا المعلم الروحي أو ذاك؟ أو يسألونني "ما الذي يمكن أن أفعله لتحسين صحتي؟" أو "ما الذي يمكنني أن أفعله في الحياة " إن البشر غالباً ما يتجهون إلى أماكن أخرى وأشخاص آخرين للحصول على إجابات على أسئلتهم. والعديد من الأشخاص ينفقون مبالغ هائلة لشخص ما كي يخبرهم بحقيقة ما بأنفسهم أو يساعدهم على معرفة كنههم وكلما أنفقوا من أموالهم كلما ازدادوا حيرة وإحباطا.
إن الإجابة داخل أنفسنا وليس خارجها لذلك كانت إجابتي على أسئلة طلابي بسيطة للغاية إلا أنها تعد مدخلاً للإجابة على كافة الأسئلة. وهي "إنك تقف أمام الجواب" وأقول له "إن الإجابة هي أنت" وأعني بذلك أن الإجابة تكمن في داخلك بالفعل والسؤال الحقيقي يجب أن يكون : كيف تجدهم؟
ولا يجب عليك أن تتجه إلى هذا الأخصائي أو ذاك – كما لا ينبغي أن تستمع إلى محاضرات المساعدة الذاتية إلى مالا نهاية ما عليك إلا أن تتعلم أن تقرأ كتابك الخاص. الذي كتبت كلماته على تفاصيل الجسم
إن التشخيص الشرقي يساعدك على رؤية ما تحت السطح والنفاذ إلى أعماقك وحتى يمكنك أن تري أعماق ذاتك فيجب أن تتدرب على رؤية الميزات الموجودة لديك ولدي الآخرين. يعد التشخيص الشرقي دليلك نحو الحياة الإيجابية السعيدة.
ولكن يجب أن تعمل على تطوير قدرتك على أن تصبح إيجابياً. أنها تمثل القوة في الحياة القوة الدائمة البناءة التي تقود إلى النجاح في نهاية الأمر.
أما الشيء الثاني الذي ستتعلمه من هذا المنهج فهو رعاية فطرتك السليمة البسيطة إذ أنها تؤدي إلى جعل أسلوب التفكير طبيعياً أكثر وضوحاً. وهنا سوف يتجاوز عقلك مسألة ازدواجية الخير والشر ولسوف تكون نظرتك للحياة أكثر شمولاً ولسوف تري أن كل شيء في الكون يحوي عناصر متضادة. إذن فأنت لست شخصاً ضعيفاً ولا قوياً أنك كلاهما في نفس الوقت.
وهنا يكمن أحد الفروق الجوهرية بين الشرق والغرب. فالغرب يرى كافة الأشياء في صورتها المطلقة فالشيء أما خير أو شر أما صواب أو خطأ أما قوة أو ضعف بينما نحن في الشرق نرى الأمور من جانبيها فلكل شيء جانبه الخير وجانبه الشرير في نفس الوقت. فالشجرة التي تنحني بسهولة يمكن اعتبارها ضعيفة إلا أن هذه الشجرة نفسها لها القدرة على إفساح الطريق أمام الرياح العاتية وبذلك تستمر في الحياة بينما تتعرض غيرها من الأشجار للانكسار إذن فقوة هذه الشجرة تكمن في مرونتها.
وهناك مثالاً آخر : من وجهة نظر الطب الغربي يعد الشخص مريضاُ إذا ظهرت عليه أعراض مرض ما – وبذلك يتحدد الشخص والعلاج اللازم له أولها.
في حين يمكن للمعالج الشرقي التقليدي أن يرى القدرة على الكفاح في الشخص المريض إذ يكافح المرض طلباً للصحة. فإذا لم يكن الشخص متمتعاً بأي قدر من الصحة فإن ذلك يعني أن المريض ميتاً. لذا فإن المرض من علامات الصحة فطالما كنت مريضاً فأنت حياً وطالما أنت حياً فلديك الفرصة في الشفاء فعندما تموت لن يكون لديك أية فرص أخرى.
لذلك فإن أسلوب المعالج الشرقي يعتمد على تحفيز قوي الصحة داخل المريض ومن ثم تختلف طرقنا في العلاج عن الطرق المستخدمة في الغرب اختلافاً كبيراً ولسوف يتضح لك ذلك بشكل اكبر ولسوف تقتنع بمنطقنا عندما أشرح أساليب علاج الاضطرابات الصحية المختلفة.
لقد جاءني منذ عدة سنوات رجلاً وزوجته طلباً للنصيحة وكان الرجل قد تردد على عدة أطباء بالفعل وكان يعاني من الإصابة بأكثر من
30 مرضاً –فسألتني زوجته: " د. يوسف ألا تعتقد أن زوجي مريضاً للغاية؟ "
فوقفت ووضعت يداي على كتفي الرجل في إعجاب وقلت لها" إنني لم أرى في حياتي رجلاً بمثل هذه الصحة. فإنني لو أصابني أحد هذه الأمراض لسقطت ميتاً. وأنت تعاني من ثلاثين منها وما زلت قادراً على التجول – إنك حي ولا بد أنك تمتلك قوة هائلة داخلك. لا بد أنك معافاً تماماً".
شعر الرجل بالامتنان لكلامي للغاية حتى أنه أوشك على البكاء. لقد وصفه الجميع بالمرض. ولم يعطه أحدهم أي أمل في الشفاء. وأنا أعطيته ذلك الأمل وكان حقيقياً لقد شفي الرجل بالفعل.
ففي طب الشرق نحن لا نرى الأشياء بشكل محدد أو بآخر .نحن نرى أن كل شيء يحوي داخله متضاداته. أن التناقض الظاهري موجود في كل شيء

فإذا رأيت الشر في شخصاً أو شيء ما فإنك لم ترى إلا نصف الصورة. وبهذا المعنى ، تعمى عيناك عن الاحتمالات الأخرى الموجودة داخل الشخص أو التي يحويها الموقف. ومن ثم فالأمل ضعيف للغاية أو منعدم تماماً حيث أنه لا يوجد ما يدعو للأمل . وبالتالي لا يمكنك أن تفعل شئ حيال المعاناة.
ولكنك إذا تقبلت فكرة وجود خير أيضاً هناك فلسوف تتولد لديك نظرة جديدة تماماً للحياة ولسوف تتمتع بوقتك وبحياتك بشكل كبير.
إنني لم أقل أن الشرق أفضل من الغرب حيث أنني أؤمن أن كلاهما ضرورياً للجميع فقد صنعت الممارسات الطبية للغرب المعجزات لنا. إلا أن فلسفة وأساليب الشرق التي عادة ما تكون أكثر رقة واهتماماً بسبب المشكلة وتماثل في تأثيرها لأساليب الأطباء الغربيين. لا تقل عنها أهمية. والنقطة الهامة هنا أن لكلاهما مكاناً في سلسلة العلاج. أن الشرق والغرب متضادان يكملان بعضهما البعض لكي يصبح العالم مكاناً صالحاً للحياة.
في هذا المنهج سوف أقوم بالتركيز على الأساليب المستخدمة في العلاج الشرقي التقليدي وسأقوم في بعض الأحيان بعقد مقارنات بين الشرق والغرب لمساعدتك على فهم التشخيص الشرقي وفلسفته الأساسية. ولكنك عندما تبدأ في فهم هذا الاتجاه ستدرك أن لكلا الجانبين قيمة كبيرة. ويتوقف اختيارك لأي منهما في وقت معين على الموقف الذي تواجهه والإنجاز الذي تهدف إلى تحقيقه.

 

المحتويات

التشخيص الشرقي

التمهيد

ما هو التشخيص الشرقي؟

كيف تستخدم هذا المنهج

التشخيص الشرقي

التشخيص: الشرق والغرب

أنواع التشخيص الأربعة

بوشين Bo Shin

سيتسوشين Setsu Shin

مون شين Mon Shin

بان شين Bun Shin

الفصل الثاني

كيف يمكن قراءة الجسم ؟

الوجه (الين) والشخصية

أقسام الوجه الثلاثة

الوجه المتوازن

الجبهة العالية

القسم الأوسط المتطور

الفك العريض

ملامح الوجه

الجبهة وخطوطها

الحاجبان

العينان

انتفاخات أسفل العين

الحياة ضد الطبيعة

الأنف

الفم

الأسنان

اللسان

الفصل الثالث

تشخيص مسارات الطاقة والتحولات الخمسة

مسار الطاقة الخاص بالأمعاء الغليظة

المسار الخاص بالأمعاء الدقيقة

مسار الطاقة الخاص بالمثانة

مسار الطاقة الخاص بالمرارة

مسار الطاقة الخاص بعضلة القلب

مسار الطاقة الخاص بالمدفئات الثلاثة

طاقة  (ki)  وعلم النفس الشخصي والروح

مسار الطاقة الخاص بالأمعاء الغليظة

ارتباط القلب والأمعاء الدقيقة بمسارات الطاقة الخاصة بالبهجة

ماذا يحدث إذا نفذت طاقة القلب أو حالة (كيو Kyo

ماذا يحدث إذا زادت طاقة القلب أو حالة ( جيتسو Jitsu

مسار الطاقة الخاص بالأمعاء الدقيقة؟

ماذا يحدث إذا نفذت طاقة الأمعاء الدقيقة أو حالة (كيو)؟

ماذا يحدث إذا زادت طاقة الأمعاء الدقيقة أو حالة (جيتسو)؟

ماذا يحدث إذا زادت طاقة عضلة القلب أو حالة (جيتسو) ؟

الفصل الرابع

(الهارا) Hara

الفصل الخامس

الظهر

الخط الفاصل بين الفقرات الصدرية الخامسة والسادسة

العلوي: ساقين متوازنتين

الفصل السادس

اليدان والذراعان

الفصل السابع

القدمــــان

الفصل الثامن

الجلد والشعر

لون الجلد

الشامات

الجلد الدهني

حب الشباب

الإكزيما

الجلد الدبق

الشعر

الصلع

الفصل التاسع

برنامج لتحسين الحالة الصحية

النظام الغذائي والتحولات الخمسة

عنصر الماء: الكليتين والمثانة

مسارات الطاقة الخاصة بالقلب والأمعاء الدقيقة

مسارات الطاقة الخاصة بالكلى والمثانة

الفصل العاشر

نموذج للتشخيص والخاتمة